تاريخ الفوركس

إن سوق الصرف الأجنبي حدث هام في الحياة الاقتصادية للمجتمع العالمي و ليس من المستغرب أن الفوركس لديها تاريخها من الارتفاع والتنمية،وعلاوة على ذلك، تعود جذور تأسيس سوق العملات إلى منتصف القرن التاسع عشر، عندما اعتمد نظام موحد اسمه المعيار الذهبي في العاصمة الفرنسية باريس.

ووفقا للمعيار المعتمد، أصبح الذهب وحدة للتسويات النقدية الدولية،وكان من الضروري أن يكون للمعادن الثمينة تحويل مماثل لكمياتها،وأجري التبادل بالعملات الوطنية وفقا لأسعار ثابتة تم حسابها مقابل ما يعادلها من الذهب.

وقد سمح تطبيق المعيار الذهبي بانخفاض كبير في مستوى التضخم وللسيطرة على إصدار الأصول النقدية التي لم تكن مدعومة باحتياطيات الذهب، وليس من قبيل الصدفة أن الذهب تم اختياره كعملة مشتركة،وقد نص ذلك على قيمته العالية، وإمكانية تحديده الصحيح وقابليته للانقسام،مع مرور الوقت، تم استبدال الذهب مع ما يعادلها ورقة.

خضع المعيار الذهبي لتغييرات كبيرة خلال الحرب العاملية الاول ، عندما اضطرت دول المشاركة فی الحرب ألى تضخيم أموال لتغطية نفقاتها العسكرية، وأدى ذلك إلى تخفيض احتياطيات الذهب في البلدان التي كانت في حالة حرب وأدى ذلك إلى التخلي عن المعيار الذهبي.

بعد الأزمة العالمية في الثلاثينيات من القرن العشرين أضعفت بشكل ملحوظ اقتصادات الدول الرائدة و بدأت فترة الانتعاش والتنمية ومع ذلك، تم إيقاف هذه العملية وعكسها من قبل الحرب العالمية الثانية التي اندلعت قريبا، في عام 1944 وضع مؤتمر بريطانيا العظمى والولايات المتحدة الأمريكية الذي عقد في الولايات المتحدة حدا للمنافسة المستمرة من الدول وأسفر ذلك المؤتمر عن اعتماد بعض المبادئ الأساسية التي شكلت بداية نظام جديد لترتيب المستوطنات التجارية.

كما أنشأ مؤتمر بريطانيا العظمى والولايات المتحدة الأمريكية الموارد التالية للاقتصاد العالمي:

  1. أصبح الدولار الأمريكي العملة الرئيسية للمستوطنات الدولية؛
  2. حددت الدول التي شاركت في المؤتمر عملاتها الوطنية للدولار الأمريكي،
  3. كانت العملة الرئيسية، أي الدولار الأمريكي ثابتة على الذهب؛
  4. من ثم تم إنشاء صندوق النقد الدولي (IMF) والبنك الدولي (IBRD) وبدأوا أنشطتهما حتى اليوم .

ووفقا لأحكام مؤتمر بريطانيا العظمى والولايات المتحدة الأمريكية الذي بدأ نفاذه، إعطاءت الجنيه البريطاني، الذي كانت حتى ذلك الحين العملة الرئيسية ، مكانة للدولار الأمريكي وقد أدت هذه الحقيقة، تثبيت العلاقات الاقتصادية الدولية إلى العملة الموحدة، التي كانت عرضة للانخفاض المستمر، و حدوث تطورات متكررة و الأزمة في الاقتصاد العالمي وقد أصبح من الواضح أن على البلدان أن تتخلى عن تثبيت أسعار صرف العملات الوطنية للدولار الأمريكي وبهذه الطريقة، أعلن رسميا في بداية ربيع عام 1973، في مؤتمر دولي منتظم عقد في جامايكا، أنه سيتم التخلي عن تثبيت العملات بالدولار الأمريكي. ،مع ذلك، لم يكن هناك قرار جاهز في تلك اللحظة و بعد ثلاث سنوات فقط، مرة أخرى في جامايكا، أدخلت تعديلات هامة في ميثاق صندوق النقد الدولي، وتم تعريف نموذج اقتصادي جديد حيث أصبح النموذج الأولي لسوق الفوركس ،وقد أدخلت التغييرات الرئيسية التي شملت إلغاء أسعار الصرف الثابتة الإجبارية، ومفاهيم الأسعار العائمة والمختلطة؛ أصبح تذبذب أسعار العملات الوطنية مجانا ويعتمد على العوامل الطبيعية؛ ألغت معظم البلدان القيود المفروضة على العملة؛ وتم إدخال الانتقال التدريجي من المدفوعات النقدية إلى التحويلات الإلكترونية، وما إلى ذلك.

مع تطور سوق الفوركس، ظهروا المتخصصين من ذوي الخبرة وتعقبوا بانتباه أدنى تقلبات في العملات الوطنية، ومستجدات النمو (أو الانخفاض). وتحدد تلك الملاحظات أفضل لحظة لبيع (شراء) عملة معينة بشكل لا بأ س فيه، وتوفر، في المقابل، حقوق وفرص متساوية لتحقيق الربح لجميع المشاركين في السوق العالمية، إلى جانب ذلك، جعل سوق الفوركس العملة سلعة، والتي تعكس القيمة الحقيقية للأصول الوطنية بأقصى قدر من الدقة. فعلى سبيل المثال، مع نمو الاقتصاد، ينمو معدل العملة الوطنية تناسبيا، وفي حالة توقفه، تنخفض عملته.

وجاء سوق الفوركس لروسيا في بداية 1990 في سياق تطوير العلاقات الاقتصادية الحرة، تفهم البنوك الأكثر استباقية بسرعة مبادئ الربح من عمليات الفوركس ،أدركوا أنها يمكن أن تكون مكاسب ضخمة من خلال دراسة متأنية فقط القوى المحركة لسوق العملات و في كل عام، فإن عدد الذين يرغبون في کسب الاموال في الفوركس ازداد.